ملخّص تهيئة المصلحة لحالات الطوارئ

​حجم الموارد والوقت الذي يجدر استثمارهما في مصلحتكم عند الاستعداد لحالات الطوارئ يتعلق بالكثير من العوامل.

 تحدد القواعد والقوانين متطلبات الحدّ الأدنى، لكن من جهة أخرى عليكم أن تحددوا حجم المخاطر التي بمقدوركم تحملها. العديد من المخاطر لا يمكن تأمينها بالكامل، لذلك فإن الاستعداد لتفادي هذه المخاطر هو الوسيلة الوحيدة التي تملكها المصلحة لتقليل تأثيرها. كما ذكر أعلاه، يمكن تقليل بعض المخاطر من خلال الاستثمار في خطط لتخفيف الأضرار المحتملة، استخدام أنظمة حماية ومعدات ملائمة، في حين أن مخاطر أخرى لا بديل لديكم سوى تأمينها والاحتفاظ باحتياطات مالية لتخطّيها والتغلب عليها. يجب فهم احتمالات وشدّة كل خطورة تواجه مصلحتكم قبل وقوع الأحداث التي ذكرت في بداية هذا الدليل، واتخاذ القرارات بشأن الموارد التي سيتمّ استثمارها.


تكرار العملية

إن تهيئة المصلحة لحالات الطوارئ لا تتمّ لمرة واحدة فقط. يجب القيام بهذه العمليّة على نحو دوري مع تغيّر المخاطر، الموارد ومتطلبات المصلحة. لذلك، يجب أن تكون عملية تهيئة المصلحة لحالات الطوارئ جزءًا من نشاط روتيني يتكرر كل بضعة سنوات أو من بعد تغيير جذري في المصلحة والذي يتم فيه اختبار استعداد المصلحة لحالات الطوارئ والتغييرات المطلوبة لتهيئتها.